كيفية بناء علامة تجارية قوية
|

كيف تقوم بتأسيس علامة تجارية فريدة وقوية

ماذا يعني مصطلح ” العلامة التجارية” ؟
العلامة التجارية هي ما يميز نشاطك التجاري عن غيره من المنافسين لك ، وبناء سمعة لك على أساس الصفات التي تريد أن تكون معروفًا بها، ثم الترويج لهذه السمعة بهدف تحقيق دخل منها. تعريف بسيط للعلامة التجارية هي ذلك المزيج الخاص من اسمك وبياناتك وأفكارك وخبراتك ومهاراتك.

وهذا المزيج ذاته هو الذي يميزك عن أي كيان آخر. لذا عليك أن تستغله في خدمة الآخرين وفي تعزيز صيتك. ولا ينبغي أن تقتصر العلامة التجارية الشخصية في التعبير عنك في المرحلة الحالية، وإنما تمتد لتشمل من تريد أن تكون في المستقبل كذلك. وتبنى العلامة التجارية الشخصية عبر أدوات مثل: موقع الويب، الحسابات الاجتماعية والمهنية، المدونة، الكارت الشخصي.

ويعرّف Marty Neumeier العلامة التجارية على أنها التعبير الخارجي أو الصورة العامة لمشروعك التجاري، بما في ذلك اسمه، ألوانها ومظهره المرئي. 

تعني العلامة التجارية أيضًا تصميمًا فريدًا، قد يكون رمزًا، علامة، كلمات، أو مزيجًا من كل ما سبق، يُستخدم لخلق صورة خاصة تُعرّف عن منتجاتك، و تميزها بين منافسيها.

فهي وسيلة التواصل مع العالم، التي تمييزك عن منافسيك، وتساعدك على خلق علامة تجارية تشجع الناس على التفاعل معها والوثوق بها.

أعتقد أن أحد أفضل تعريفات العلامة التجارية التي رأيتها هو تعريف مجموعة Tronvig: “العلامة التجارية هي ما يعلق في ذهنك مرتبطًا بمنتج أو خدمة أو مؤسسة ما سواء اشتريت أو لم تشتري منها”

والعلامة التجارية أيضا ليست فقط اسم مؤسستك وشعارها ولوحة ألوانها وصوتها وصورها، ولكن في الحقيقة إنها أكثر من ذلك؛ إنها ذلك الشعور غير الملموس الذي يشعر به عملاؤك عندما يتفاعلون مع علامتك التجارية، أو حتى يسمعون اسمها، أو يرون منتجاتها أو خدماتها.

هذه هي الطريقة التي تتميز بها العلامات التجارية القوية عن غيرها، حيث تساهم المكونات الملموسة في هذا مثل؛ شعار رائع وذكي، وصوت واضح للعلامة التجارية يساعد على ازدهارها، حيث تصل إلى قلب وروح جمهورك المستهدف.

لكن العلامات التجارية القوية تزدهر حقًا عندما تركز على الصورة الكبيرة لعلامتها التجارية. قم بالوصول إلى قلب وروح جمهورك المستهدف، وسوف تمتلك علامة تجارية ناجحة، ولها متابعينها.

تتكون ياعزيزي العلامة التجارية مما تقوله أنت عن نفسك وعن قيمتك، وكيف تقوم بتوصيل منتجك، وما تريد أن يشعر به الناس عند تفاعلهم معك.

بشكل عام، هوية علامتك التجارية هي ما يقوله الناس عنك أو يشعرون به عندما يرون أو يسمعون اسمك.

يترك منتجك انطباعًا لدى عملائك لفترة طويلة بعد إجراء عملية البيع، وهوية العلامةالتجارية هي عملية تشكيل هذا الانطباع…

يجب أن تعمل العلامة التجارية القوية مع الجميع سواء مع فريقك الداخلي (مثل الموظفين أو الشركاء)، أو مع العالم الخارجي (مثل المنافسين والعملاء).

اقرأ ايضا عن :كيفية اختيار منتج مربح

أهمية إنشاء علامة تجارية شخصية:  

أهمية انشاء علامة تجارية شخصية


تعبّر المقولة المأثورة “الصيت أفضل من الغنى” ببلاغة عن أهمية العلامة التجارية الشخصية أو “الصيت”. ويشمل تأثيرها مجالات عديدة، إذ تساعدك على ما يلي:

  • تنمية حياتك المهنية

الإحصائيات العالمية تقول أن مسئولي التوظيف حول العالم يرفضون سنويا نسبة كبيرة تصل إلى 50% من المتقدمين للعمل ممن ليس لديهم وجود على الإنترنت، بوصفها أهم طرق التسويق للذات والتي تجعلك معروفا على مستويات عديدة ولديك شبكة علاقات كبيرة، وعدم اهتمامك بكونك متفاعلا على الإنترنت يعطي لمسؤولي التوظيف انطباعا أنك شخص لا تسعى للتطوير، باعتبار الانترنت هو أهم أداة وجدت منذ ثمانينات القرن الماضي وحتى الآن.

  • بناء الثقة مع الآخرين

أن تعطي انطباعا للآخرين بأنهم يعرفونك جيدا عن طريق مشاركة محتوى خاص بك والذي بدوره يُنشيء تفاعلا بينك وبينهم ويعزز الثقة بينكم ويشجعهم على مشاركة محتواهم معك والذي يصنع دائرة من العلاقات الاجتماعية المبنية على الثقة المتبادلة.

  • الوجود في خوارزميات البحث

عندما تقرر أن تعرف معلومات عن شخص أو منتج أو علامة تجارية فإنك بطبيعة الحال تلجأ إلى محرك البحث جوجل ، وبالتالي وجود معلومات كافية عنك على محركات البحث سيسهل من عملية وصول الناس لك بشكل أسرع، وعدم اهتمامك بذلك سيجعل محركات البحث تقدم معلومات عشوائية أو خاطئة عنك ربما تكون بسبب تشابه الأسماء.

  • القيادة الفكرية

تستطيع أن تقود العالم كله فكريا ـ بودن مبالغة ـ عن طريق بعض المحتويات الهادفة على الإنترنت مثل : البودكاست، المقالات والمدونات وغيرها من المحتويات المرئية والمسموعة.
والتأثير في تفكير الناس بشكل عام يعتبر من سمات القائد الناجح، فإذا تمكنت من ذلك يمكنك أن تصبح مديرا ناجحا وقائدا له بصمته الخاصة.

اقرأ ايضا عن :التصميم الجرافيكي في التجارة الالكترونية

ما الفرق بين العلامة التجارية والهوية البصرية ؟

تتمثل الهوية البصرية في الألوان والخطوط والأشكال التي تستخدمها المؤسسات والشركات لعرض وتمييز منتجاتها، وهي ما تساعد المستخدم مباشرةً على تمييز  منتجات شركتك في أي وقت وأي مكان. 

تشمل الهوية البصرية الشعار والمطبوعات والتغليف وتعليب المنتجات وكذلك الملابس واللافتات.. وغيرها. على ما يبدوا لك فهي عكس العلامة التجارية التي تعكس القيمة التي تقف وراء ما تعبر عنه بالهوية البصرية.

خطوات بناء علامة تجارية :

ارشادات الهوية التجارية

1– وضع إستراتيجية لعلامتك التجارية

 إستراتيجية العلامة التجارية عبارة عن خطة مُفصلة تحدّد بالضبط ما تحاول تحقيقه وكيف ستحققه، وتتكون من:

  • الهوية الشخصية للعلامة التجارية (الأهداف، الرؤية، الرسالة، القيم).
  • رسائل العلامة التجارية (صوت العلامة التجارية، النبرة، والشعار ، ودعم القيمة).
  • هوية العلامة التجارية (الشعار واللون والطباعة.. وما إلى ذلك).

إستراتيجية علامتك التجارية هي أداة ضرورية لمساعدتك على توصيل هويتك المرئية بصورة صحيحة، لذلك من المهم قبل التعمق في تصميم الهوية التجارية لأعمالك، أن يكون لديك إستراتيجية كاملة حولها.

بالطبع تحديد أهداف وقيم ورسالة الشركة ليست مهمة المُصمم ولكنها الأساس الذي تُبني عليه جميع عمليات التصميم. يساعدك تجهيزها مسبقًا – قبل الشروع في التصميم- في تحديد توّجه الشركة والطريق الذي ستتخذه.

سواء كنت تبني هوية علامتك التجارية بالكامل من الصفر أو تقوم بتحديث هوية قديمة، فأنت بحاجة إلى تقييم كامل لما يلي:

  • الحالة الحالية لهوية علامتك التجارية
  • كيف يمكن صياغة الهوية أو تعديلها لتتماشى مع أهدافك المستقبلية

الهدف من ذلك هو فهم كيفية رسم علامتك التجارية، داخليًا وخارجيًا. تكوين رؤية صادقة ودقيقة هو الطريق الوحيد لفهم كيف، وأين تتجه وما إذا كنت بحاجة إلى تصحيح المسار أم لا.

اقرأ ايضا عن :وسائل الاعلام في التجارة الالكترونيةMedia Buying

اقرأ ايضا عن : كيفية إدارة متجر الكتروني احترافي مع منصة سمو

2– تعرّف على عملائك المستهدفين 

هوية علامتك التجارية هي الوجه الذي يتفاعل مع العالم بأسره. أيًا كان ما تصنعه يجب أن تنقله هويتك بدقة. إذا كانت هويتك غير جذابة أو مميزة بالنسبة لعملائك فلن تكون فعالة.

إن إجراء بحث حول المستخدمين يساعد فريقك على فهم تفضيلاتهم، احتياجاتهم وخصائصهم النفسية، ينبغي أن تخلق العلامة التجارية انطباعًا جيدًا لدى المستخدمين والزبائن المحتملين؛ لكسب ثقتهم.  

هذا لا يعني بالضرورة أن عملائك سيختارون لون شعارك؛ بل يعني أنك ستتخذ خيارات تصميم أكثر فاعلية، بمجرّد أن تفهم احتياجاتهم ورغباتهم وقيمهم.

3- حدّد منافسيك وتعرف عليهم عن قُرب

يعتمد إنشاء العلامة التجارية على التميّز، وجعل علامتك التجارية مرئية وذات صلة بمنتجاتك وخدماتك وكذلك أن تكون فريدة من نوعها. 

بدون فهم قوي لمشهدك التنافسي، فربما تقع في فخ بناء هوية مشابهة لهوية أحد منافسيك. لذلك من الضروري أن تعرف من هم منافسيك، ليس ذلك فقط بل وتفهم كيف تقارنهم بعلامتك التجارية، من حيث التصور والعرض والمكانة في السوق.

4– اكتب مُلخصًا إبداعيًا وترجمه إلى نصوص مرئية

بمجرّد الانتهاء من تحليلك التنافسي، ومراجعة العلامات التجارية، والشخصيات. ستكون لديك المعلومات التي تحتاجها لبدء تصميم علامة تجارية لا تنسى، لكن لا أنصحك بالبدء مباشرةً.

ابدأ أولًا بكتابة ملخص إبداعي يضم جميع المعلومات التي تحتاجها فقط؛ حتى لا تُشتت فريقك، وبعد ذلك قم بعمل  جلسات العصف الذهني لطرح الأفكار ومناقشتها لتتأكد من إنشاء هوية مرئية تتوافق مع علامتك التجارية.

التحدي الآن هو معرفة كيفية تحويل هذه المعلومات إلى نصوص مرئية.

اقرأ ايضا عن :متطلبات إنشاء متجر إلكتروني في السعودية

اقرأ ايضا عن : الذكاء الاصطناعي والتجارة الإلكترونية

5– تصميم العناصر البصرية لعلامتك التجارية 

هنا يأتي الجزء الممتع والصعب. 

يفضل تصميم كل عنصر بالترتيب الذي نتناوله هنا، حيث يؤثر كلًا منها على الآخر:

الشعار: تصميم الشعار ليس العنصر الوحيد في تصميم العلامة التجارية، لكنه يؤثر بشكل أساسي، لذلك فهو يستحق اهتمامًا خاص.

الألوان: بمجرّد أن يكون لديك شعارًا، يمكنك استكشاف لوحة الألوان لاختيار ألوان تمييز علامتك التجارية عن المنافسين. ضع في بالك أن اللون يمكن أن يثير مشاعر قوية ويحفز العقل على الارتباط بعلامة تجارية دون غيرها؛ لذلك اختر بحكمة.

الخطوط: يجب أن يساهم كل عنصر مرئي بهويتك في تكوين لغة بصرية متماسكة، وبالتالي يجب أن يكّمل كل عنصر الآخر. هذا ينطبق بشكل خاص على الخطوط، والتي يجب أن تكون مستوحاة من شكل شعارك.

 التصوير: يلعب التصوير الفوتوغرافي دورًا محوريًا في إبراز هوية علامتك التجارية، بداية من صور منتجك إلى الصور المستخدمة في إعلاناتك.

من المهم أيضًا تحديد إرشادات واضحة حول أنواع الصور والمعالجات البصرية المناسبة وغير المناسبة لفرق التصميم التي ستعمل معك.

الأيقونات: يجب أن يتم اختيار الأيقونات بحكمة، وأن يكون هناك رابط جوهري أو إبداعي بينها وبين  منتجاتك وخدماتك، حتى تضيف لعلامتك التجارية ولا يتقص منها.

العرض المرئي للمعلومات: المظهر الجمالي ضروري ولكن لا تغفل الوضوح والفهم عند تصميم البيانات.

العناصر المرئية المختلفة: قد يكون لعلامتك التجارية احتياجات تواصل فريدة، اعتمادًا على صناعتك وطبيعة منتجاتك، ومحتواك، وغيرها. لذلك تأكد من أن هوية علامتك التجارية تتضمن:

  • العناصر التفاعلية
  • الرسوم المتحركة
  • مقاطع الفيديو
  • تصميم الموقع والتطبيق
  • الإعلانات التجارية

6– نمط  تصميم علامة تجارية قوية

الشيء المزعج أكثر من تصميم هوية علامة تجارية سيئة هو تصميم هوية جميلة ومميزة، ولكن لا يتم استخدامها بشكل صحيح. 

لذلك يعتبر دليل نمط العلامة التجارية منقذًا، إذا تم صياغته بالطريقة الصحيحة.

بعدما أصبح الشعار  جاهزًا وتم اختيار الألوان وإعداد العناصر المرئية الأخرى، يكون الوقت  قد حان لتوحيد هذه العناصر في نمط مؤسسي واحد متوافق، يتم تنفيذ هذه الخطوة عندما يعمل المصممون على بناء وتصميم الهوية البصرية للشركة، وتشمل:

  • بطاقة العمل
  • اللافتات والشعارات 
  • السيارات الخاصة بالشركة 
  • القمصان والقبعات 
  • الأكواب والأقلام

7– إرشادات الهوية التجارية

يجب أن تتضمن إرشادات واضحة وسهلة الفهم لكل جزء من هوية العلامة التجارية، بما في ذلك الأمثلة وحالات الاستخدام. 

قم أيضًا بتضمين التفاصيل العملية، مع الإشارة إلى أكبر قدر من المعلومات حسب الحاجة لمساعدة المصممين على استخدام هوية العلامة التجارية بنجاح.

كيف تحافظ على هوية علامتك التجارية قوية

يتطلب تصميم هوية العلامة التجارية الناجحة الكثير من العمل والتعاون، لإبقاء فريقك على نفس الطريق وتمكينهم من القيام بأفضل عمل ممكن، تأكد من أن فريق عملك:

  • لديهم الخبرة اللازمة لتجنب الأخطاء قدر الإمكان.
  • مُبدعون ومُبتكرون.
  • دائمو الاطلاع على التحديثات والتوّجهات الحديثة.

كيف تختار اشخاص موثوقين في عمل علامة تجارية لك 

بداية يجب أن تختار الفريق الذي لديه خبرة عالية لسنوات عديدة ولديهم سابقة أعمال تتحدث عنهم وأيضا لديهم مراجعات من عملاء راضين تماما عن التعامل معهم، وتستطيع بعينك تقييم أعمالهم بناءا على مدى نجاح ما قدموه على مر السنين، ونحن في شركة سمو على اطلاع دائم بكل مستجدات التكنولوجيا والتسويق الإلكتروني ، يمكنك الإطلاع على سابقة أعمالنا هنا، وهدفنا الأساسي الثابت عبر الزمن هو الحوار مع العميل لفهم كل وجهات نظره وشخصيته المستقلة حتى نقوم بإخراج عمل مختلف وعصري وجذاب، والذي بدوره ساعدنا كثيرا في عمل قاعدة عملاء كبيرة في عديد من الدول العربية مثل جمهورية مصر العربية والمملكة العربية السعودية والإمارات وغيرها من الدول العربية، وأصبح لدينا واجهات كبيرة تتكلم عن شركتنا بمجرد رؤيتها يمكنك أن تميز أن هذا العمل الاحترافي تم بواسطة فريق شركة سمو.

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *